أخبار كفربو            أخبار كفربو      انطلاق الموقع الرسمي لكاتدرائية النبي إيليا الغيور للروم الأرثوذكس - كفربو       أخبار كفربو      لمتابعة أخر أخبار البلدة اضغط هنا      

حالة الطقس في كفربو

الاستفتاء

 
ما رأيك بتطوير الموقع؟
 
ضروري
 
ممكن
 
ليس ضروري
 
لا اهتم
   
عدد زوار الموقع

تاريخ البلدة

تاريخ واضاءات من البلدة (الحلقة الأولى )

2007-11-10

الأستاذ عماد ميخائيل ابراهيم

ان تاريخ الشعوب ومراحل تطورها وأخبار قراها كان وما يزال على الدوام درسا مفيدا للاجيال اللاحقة لأنه يعرفهم بتاريخ بلدهم ويدفعهم أكثر الى التمسك بالارض .
ان الفراغ الذي نحسه لدى شبابنا من أبناء هذه البلدة فيما يتعلق بمعرفة شيء عن تاريخ هذه البلدة وما لمسناه من رغبة وشوق لدى معظم أبناء البلدة لمعرفة بعض الحقائق من تاريخ هذه القرية استنادا لما حصلنا عليه من وثائق ومراجع قديما وحديثا .قد دفعنا الى الكتابة في هذا المجال خدمة للقراء واظهارا للحقيقة لمنع الخاط والتجني في كثير من الاحيان والله ولي التوفيق .
بداية لا بد من اطلالة سريعة على الجغرافية الطبيعية لهذه البلدة .
البلدة تتبع محافظة حماه وتبعد عنها حوالي سبعة كيلومترات الى الجنوب الغربي .
مساحة اراضي البلدة (68) الف دونم وترتفع عن سطح البحر (351 م ) مناخها متوسطي ,المتوسط السنوي لدرجة الحرارة (18,3 درجة مئوية ) والمعدل السنوي للامطار (330 مم ).

عدد سكانها :يعد احصاء عام (1922 ) اول احصاء رسمي يحدث بالاعتماد على سجلات الاحوال المدنية .بلغ عدد نفوس القؤية بموجبه(1453 نسمة ) وفي احصاء عام 1960 بلغ (3442 نسمة) .واليوم يقارب عدد سكانها (17 ) الف نسمة ويزيد عدد المهاجرين عن (37 ) الف نسمة غالبيتهم في الارجنتين ,فعدد الذين هاجروا الى هذا البلد في مطلع القرن العشرين بفوق بكثير عدد المقيمين فيها .
-كفربهم بلدة قديمة سكنها الاراميون السريان كما سكنها الرومان يرقى تاريخها الى اكثر من الفي عام فقد توافرت فبها كل شروط سكن الانسان :الهضبة المرتفعة التي تقي من السيول والاراضي الخصبة الواسعة الممتدة والامطار الغزيرة وكذلك المغاور التي كانت تشكل حماية للانسان من غضب الطبيعة في الشتاء .
ورد ذكر هذه البلدة في مخطوط قديم عثر عليه في بيت قديم في القرية وهو بيت عزائير ,حصلت عليه بعثة اثرية مصرية سورية حضرت الى المكان ايام الوحدة عام 1958 وفيه ذكر ان البلدة كانت مقرا للحاكم الروماني عزائير انذاك وهذا الحاكم عرف عنه قسوته واضطهاده للناس وخاصة لمعتنقي الديانة المسيحية في اولها وقد اتخذ من مغارة بجانب البيت سجنا للخارجين على القانون على حد زعمه ولان هذه البلدة ذات سهول واسعة وهضبة فقد اعتاش سكانها من الزراعة وتربية المواشي والضأن لذا فقد انتصب في اعلى الهضبة التي تشكل النواة الاصلية للبلدة تمثال للاله (بهم ) للتبرك به وتقدم له الاضاحي والنذورات لكي يحمي هذه المواشي من كل مكروه .
وذكر العلامة عيسى اسكندر المعلوف نقلا عن الاب افتيموس كرمي ان كفربهم مركبة من كلمتين كفر السريانية وتعني القرية وبهم وتعني في العقائد القديمة اله موكل بكظم الغضب وتسكينه وموظف على الضأن والبقر وعلى الشمس .
يقول الشاعر صفيرين :نرعى اليهم يا ليت أننا الى الان لم نكبر ولم تكبر البهم

-يحتوي دير القديس جاورجيوس في كفربهم على ذخيرة وهي ابهام القديس جاورجيوس شهيد المسيحية وهو موجود حتى الان وبحالة جيدة وعلى هذا الابهام أقيم الدير القديم الذي سنتحدث عن تاريخه وتاريخ غيره من الكنائس والمواقع الأثرية فيما بعد .ولهذا فنحن نرجح وهو الأقرب الى المنطق أن تكون :كفر وتعني القرية الصغيرة في السريانية و بهم وهو تصحيف لكلمة ابهام خاصة وان الناس يميلون دائما الى التخفبف في النطق وقد ورد ذكر للبلدة وفي القرن السادس عشر بهذا الاسم (كفر بهام ) ثم مالوا بها الى (بهم ) تحريفا ,كما مالوا بالاسم فيما بعد الى (كفربو ) .وهذا لا يخرج عن نطاق اللهجة والبعض يقول (كفربن ) .وقد ذكر مؤخرا أن كفربهم تعني قرية الحجارة الصلبة . وغيرها من التفاسير مثل :كفر رابو (أي الدار الكبيرة ) .فليس هناك ما يدعم او يؤيد هذا الكلام وهو مجانب للحقيقة وقد حملت البلدة اسم (الغسانية ) زمن الوحدة بين سورية ومصر من عام 1958 حتى 1961 .
شهد البلدة حالات عديدة انقطع السكن فيها وهجرها أهلها كغيرها من المدن السورية اما بسبب الظلم والضغط واما بسبب ثورة الطبيعة .ومما يجد ران سكان كفربهم الحاليين يرقى تاريخ وجودهم في البلدة الى القرن الثامن عشر وقد هجرت هذه البلدة اخر مرة لفترة طويلة امتدت من مطلع القرن السادس عشر الى مطلع القرن الثامن عشر ..أما لماذا تركها اهلها فنقول :ذكر البطريرك الانطاكي نقلا عن مجلة النعمة في عددها (3) صفحة (38 ) الصادر سنة (1911 ) :نذكر مايلي النص بحرفيته :ان الاسر الحموية تشتت بزمن فتوح السلطان سليم العثماني لسورية في مطلع القرن السادس عشر للميلاد .
وفي كفربهم أسرة كبيرة تفرق معظم فروعها في ذلك العهد وتعرف ببني حنا النصراني نسبة الى كبيرها حنا وهي من فرع فرح توازعتها البلاد مثل غيرها من الاسر في القرن السادس عشر ومنها فرع جاء البقاع ونزل في قرية شرحين قرب عرجموش ثم انتقلت الى زحلة في مطلع القرن الثامن عشر وهناك صارت فرعين كبيرين يعرفان الي يومنا هذا باسم بني الحاج شاهين وبني السكاف .وتفرق بعضهم في الجهات المجاورة وفربق ذهب من كفربهم الى بلاد عكار وبقيتهم في الكيمة .وهناك اسرة كبيرة خرجت من كفربهم وهي الاسرة الزعيمية (بني الزعيم ) خرجت الى حلب ومن هذه الاسرة خرج البطريرك (مكاريوس الزعيم ).
وأسرة أخرى وهي بني (عطية ) وهذه خرجت مع السلطان سليم العثماني الى لبنان لانهم يعرفون الكتابة ومنهم البطريرك (اغناطيوس عطية ) الذي كان كاتبا مشهورا عند فخر الدين المعني الثاني وأصبح فيما بعد مطرانا ثم بطريركا على صيدا .
وهناك العديد من الأسر التي توجهت الى دمشق فشكلت نواة حي الميدان وباب توما وقد اطلق عليهم انذاك سكان البر ويقصدون بالبر اهل قارة وكفربهم كما يقول غريغوريوس حداد .ومن هذه الاسر بني (تجار ) الذين سكنوا النبك فيما بعد وهناك ايضا (الصايغ وعويشق ودرعات ودوغان ..الخ ).
وهناك بعض الاقوال التي تشير ان سكان كفربهم وفدوا اليها من قرية (أفيون ) المجاورة بعد أن خربت وهذا الكلام غير صحيح فلدينا مايدعم ما نقول وان كلا القريتين وجدتا في زمن واحد وما يدعم هذا القول ما يلي :ان البطريرك مكاريوس الزعيم وهو من كفربهم قد عرب كتابا عن اليونانية واسمه (أفخولجيون ) ويعني (كلام في الصلاة ) قال في سنة 1612 وهو تاريخ ارتقائه الى اسقفية حلب فذكر العلامة عيسى اسكندر المعلوف في مقالة بعنوان (مشاهير الجلة ) بأنه شاهد نسخة بخط جميل باليونانية والعربية باسم القس بركات بن منصور بن دوغان من قرية أفيون اشتراها من القس تادرس بن حشوش من قرية كفربهم في زمن البطريرك مكاريوس الزعيم .وهناك نسخة أخرى بخط القس مرقص بن درعات من قرية كفربهم في حلب تعود الى سنة 1663 ونسخة في مكتبة بيت لحم .
وذكر ابن الزعيم أن المطران يواصف مطران قارة حدثه عام 1631 أنه كان يعرف في الكرسي الأنطاكي في عهده خمسة وثمانين أرثوذكسيا من الأغنياء وأكثرهم كانوا مشايخ وحكاما وأن البطريركية كان يقوم بنفقاتها ومساعداتها ثلاثة بلدان :قارة في جبل القلمون لأن أهلها أغنياء جدا وكفربهم قرب حماة اذ كان فبها ألف وخمسمائة وعشرون خراجا وكان أكثر سكانها تجارا أغنياء ومرمريتا وهذه كان أهلها كثيرين ومتمولين أكثر من غيرهم .

في العدد القادم سنتحدث عن الأساقفة والبطاركة الذين من هذه البلدة .

فعاليات كفربو

  الصفحة الرئيسية

  منتديات كفربو

  أخبار كفربو

  صدى البلدة

  تاريخ البلدة

  همسات

  صدى الراحلين

  كنسيات

  الوفيات

  مقالات و أراء

  لقاءات و شخصيات

  صور و ذكريات

  دعاية و اعلان

  خطوبة و زواج

  مولود و معمودية

  برقيات تهنئة و تعازي

  نادي أصدقاء البيئة

  نادي المغتربين

  ثقافة و فنون

  رياضة

  مكتبة الفيديو

  أرشيف

  خدماتنا

  اتصل بنا

 
|| || ||
 
  2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع بلدة كفربهم
Powered by ADA4WEB