أخبار كفربو            أخبار كفربو      انطلاق الموقع الرسمي لكاتدرائية النبي إيليا الغيور للروم الأرثوذكس - كفربو       أخبار كفربو      لمتابعة أخر أخبار البلدة اضغط هنا      
 

حالة الطقس في كفربو

الاستفتاء

 
ما رأيك بتطوير الموقع؟
 
ضروري
 
ممكن
 
ليس ضروري
 
لا اهتم
   
عدد زوار الموقع

لقاءات و شخصيات

kfarbou

الأستاذ عماد ابراهيم-ماراكامس

2009-02-03

حسن م يوسف الكاتب والصحفي الكبير يتحدث لموقع كفربو




حسن م يوسف الكاتب والصحفي الكبير يتحدث لموقع كفربو

--------------------------------------------------------------------------------

أتيت مسرعاً من مدينة حمص مباشرة إلى المركز الثقافي .. لماذا لأنني قد سمعت في نفس اليوم من أحد الاصدقاء أن هناك كاتباً كبيراً إسمه

حسن م يوسف
سوف يلقي محاضرة في المركز الثقافي ولم استطع الوصول إلا في الساعة السابعة عند انتهاء المحاضرة ولكن كان لنا شرف الجلوس مع هذا الكاتب الكبير واجرء بعض الحديث الممتع معه قبل سفره إلى مدينة اللاذقية

سوف نفرد كلاماً كثيراً عن المركز الثقافي وعن كيفية استقبال هذا الكاتب الكبير الذي لايليق بسمعة هكذا مبدع من سوريا ولاحتى بالمكان الضيق أو طريقة المحاضرة ... ولن نكثر الحديث عن هذا الموضوع لئلا نفسد جمال هذه المقابلة


بطاقة تعريفية عن الضيف الكبير في موقع كفربو





- من مواليد قرية الدالية، ريف اللاذقية ، سورية 1 شباط 1948‏
- يعمل في الصحافة الثقافية منذ أوائل السبعينات، وهو محرر رئيسي في جريدة تشرين الدمشقية، منذ عام 1978
- عضو مجلس اتحاد الصحفيين السوريين منذ عام

الكتب:
- 'العريف غضبان' . مجموعة قصصية. وزارة الثقافة، دمشق 1978.‏
- 'قيامة عبد القهار عبد السميع'. مجموعة قصصية، دار الأهالي، دمشق 1988.‏
- 'الآنسة صبحا' . مجموعة قصصية دار الينابيع ، دمشق 1993.‏
- 'عبثاً تؤجل قلبك' –منمنمات –وزارة الثقافة –دمشق 2000



المسرحيات:
- 'الكلب الأزرق'. مسرحية للأطفال، مسرح العرائس، دمشق، موسمي 1987-1988.‏ - 'الأصدقاء الستة'. مسرحية للأطفال، مسرح العرائس، دمشق، موسمي 1989-1990

المسلسلات:
- 'نهاية رجل شجاع'. مسلسل تلفزيوني -27 حلقة- عن رواية بنفس العنوان للكاتب حنا مينه، إخراج نجدت إسماعيل أنزور، إنتاج الشام الدولية للسينما والتلفزيون1994. ‏
- 'أخوة التراب'. قصة وسيناريو وحوار مسلسل تلفزيوني -24 حلقة- إخراج نجدت اسماعيل أنزور إنتاج الشام الدولية للسينما والتلفزيون، فاز بالجائزة الذهبية في مسابقة المسلسلات الدرامية في مهرجان القاهرة الثاني للإذاعة والتلفزيون 1996 ‏.





- 'أخوة التراب' -الجزء الثاني. قصة وسيناريو وحوار مسلسل تلفزيوني -25حلقة- إخراج شوقي الماجري، إنتاج الشام الدولية للسينما والتلفزيون 1998.‏ الجائزة الفضية في مهرجان تونس للإذاعة والتلفزيون



· الأفلام السينمائية :
- سيناريو وحوار فيلم 'كش مات'. إخراج رشيد فرشيو، إنتاج تونسي، سوري،كندي، مغربي، فرنسي مشترك 1995‏.
- حوار فيلم 'زمن الصمت ' –قيد الإنجاز- إخراج عبد الله المحيسن.
-كاتب مشارك في الطبعة العربية من مجلة PC Magazine‏. التي تصدرها في دبي مجموعة الدباغ إنفورميشن تكنولوجي، منذ نيسان 1995.


بعض أقواله المشهورة :

كذلك نحن
بعض عناصرنا تنحدر بنا
إلى التراب
بعضها يطمح أن يوحدنا
بنور الله !



إذا كان شرط النجاة
أن أصبح ذئباً
فليأكل الذئب قلبي
…على أن يسكن فيه!


عندما تخرج العدالة
من قلب الانسان
لا تتسع لها كل قوانين
الدنيا!



الحديث معه رائع .... فلنترقب هذه السطور القادمة

قلت له في البداية استطيع تدوين كل كلمة تقولها في المقابلة فلا حاجة للورق
فقال لي : هناك مرة قالولي في حدا بدو يعمل حوار معك
في 3 مقترحين فقلتلون في واحد زميلي انا بحبه كتير
فجينا على البيت وحطينا كاسة عرق وحكينا شي ساعتين تلاتة
راح سكران فطلع اللي مسجل هون ' بدماغه ' محته العرقات وهنا تعالت الضحكات لجميع الحاضرين

نعرف بعض الكتاب لديهم علاقة مع الانترنت قليلة جداً ولكن انا حضرت لك بعض المقابلات التلفزيونية التي تؤكد فيها انك دائماً على اطلاع بالانترنت فما علاقتك بها ؟

انا أول صحفي بسوريا يقتني كومبيوتر شخصي من عام 1992 واول صحفي اصبح لديه موقع على الانترنت
أتذكر حتى كان سعد الله آغا القلعة كان لديه كمبيوتر وحتى بدون هارد ديسك
كما توصلك السيارة للمكان الذي تريد السفر اليه بسرعة كذلك الانترنت توصلني إلى المعلومة بسرعة ولكن من لا يحسن قيادة السيارة قد يذهب ضحية لها ، قد يموت بسبب سوء القيادة وكذلك الانترنت ومن لايحسن الابحار في الانترنت ومن لايعرف ماذا يريد منها قد يضيع حياته دون جدوى




ولكن متعة المعلومة عن الانترنت ألا تختلف عن متعة المعلومة من الكتاب عدا عن المصداقية التي تتوفر منها ؟

متعة المعلومة هي نفسها بغض النظر عن مصدرها سواء قرأتها على رقيم مسماري او قرأتها في جريدة أو في كتاب
ليس المهم الوسيلة التي تنقل لك الفكرة المهم هي الفكرة نفسها
قد سبق لي ان قلت لرئيس تحرير مجلة المستقبل كان قد كتب مقالة بعنوان كتابة الآلة الصماء
فرددت عليه وقلت له ياسيدي عندما كتب الانسان لأول مرة على رقيم فخاري او عندما استخدم الازميل للكتابة على الحجر لم يكن الازميل هو الذي يكتب ، كان قلب الانسان الذي يكتب وعندما استبدل الازميل بالمسمار لم يكن المسمار هو الذي يكتب وعندما استبدل المسمار بالقلم لم يكن القلم هو الذي يكتب ، الكتابة فعل يقوم به الانسان العارف ، بغض النظر عن الوسيلة عندما أقرأ قصة أستطيع قراءتها من الانترنت او في جريدة او في كتاب فالقصة هي نفسها بالنسبة لي الوسيلة لا تغير شيئا من طبيعة الرسالة ، المهم هي الرسالة
أما مصداقية الانترنت فصحيح هذا الكلام حيث انه بسبب قدرة الناس على وضع معلومات على شبكة الانترنت فتتباين مصداقية تلك المعلومات حسب مصداقية أصحابها إلا أن هناك مواقع على الانترنت تنشر بالفعل معرفة حقيقية وتقدم لك زاد ثقافي كبير

وهنا سأله الاستاذ عماد ابراهيم :
هل تعتبر نفسك كاتباً ملتزماً إلى حد ما ؟

فأجاب حسن م يوسف : انا أعتقد لا يوجد كاتب غير ملتزم حتى الكاتب التافه هو كاتب ملتزم بالتفاهة ، أنا ضد البروايظ
انا ملتزم بمجتمعي طبعاً ولكني غير ملتزم بتخلفه ، انا اريد لهذا المجتمع ان يكون اكثر تقدما وانفتاحاً ، أريد له أن يكون مجتمع تنال فيه كل الناس فيه حقوقه
مجتمع نصفه مكمم الأفواه يعني
مجتمع لا يحتمل المرأة هو ليس مجتمع يعني كرجل أو إنسان يسير على رجل واحدة
فلذلك انا لست ملتزم بالتخلف ولست ملتزماً بالمفاهيم الضيقة والرجعية انا ملتزم بالقيم التي تساعد الناس على أن يحسنوا حياتهم

وسأله الاستاذ عماد أيضاً :
كل مجتمع له قضايا ونحن كمجتمع عربي نحتاج إلى وحدة إلى حرية إلخ يعني في أوروبا الالتزام يختلف عن التزامنا العربي وهناك اتزان وليس التزام ؟

أجاب كاتبنا الكبير :
انا بالنسبة إلي حيث ترفع اليافطات لا ينبت العشب انا ضد اليافطات والحرية ليست مجرد كلمة
انا بعتقد انو كتابة الانشاء ذبحتنا ... يجب أن نرجع إلى لمجرى الحياة الحقيقي ونحترم الانسان وهمومه وحقيقته
وانا ضد البراويظ لانه يعنيني الصورة وليس البرواظ

وهنا سألته :
دائماً يصنع الكتاب شيء من الفرح او الحزن او الالم والمعاناة وأرفقت كلامي باستشهادي بأحد المقابلات التي اجريتها مع الكاتب الكبير حنا منيه حين سألته عن شعور الألم قبل انا ينام حيث قال أنا الآن أتعذب وأتألم اكثر مما كنت شاباً
حضرتك سيد حسن م يوسف من خلق الكاتب داخلك هل هو الألم أم الفرح أم ظلم المجتمع أم الحب للناس

أنا أعتقد بأنه لايوجد جواب بسيط لهذا السؤال ... حيث ان الحياة هي لوحة شديدة التعقيد ولا يوجد فيها لون واحد يوجد فيها كل الالوان وانا حياتي كذلك بس انا أحب الناس بصراحة والناس الطيبون قد أنقذوني مرات عديدة ، يعني كان من الممكن ان أموت عشرات المرات ولذلك انا أشعر فعلاً بالامتنان لهؤلاء الناس وأشعر انه من واجبي ان أكرس إمكانياتي و حياتي من أجل الناس
هل تشعر بالارتياح بعد هذا العمر والكتابات التي قدمتها والاعمال التي قدمتها ؟

الارتياح يبدو انه ليس موجوداً إلا تحت ' البلاطة ' والرضى موجود فقط في رؤوس الحمقى
لأنه انت بكل بساطة تخرج من معركة تدخل في معركة اخرى وانا قلت لأحد الأصدقاء عندما أخرج من حماقة اجد نفسي متورطاً بحماقة اكبر من السابقة

ذكرتني بأحد المقابلات التلفزيونية لك ذكرت بأنك تحب جدا كاتب الماني وفيلسوف كبير هو نيتشه وتقرأ كتابة مرات عديدة وكلما قرأته اكثر تكتشف فيه أشياء جديدة ' يهز رأسه موافقاً ' ... فهل الكتاب جميعهم ممكن أن يكونوا متأثرين بكتاب عالميين حتى تخلق كتاباتهم أو يصبح لديهم توجه ثقافي معين

أنا برأيي الافكار متل البشر حيث أنه مثلما يتناسل البشر من بعضهم كذلك الافكار تتناس من بعضها ليس هناك فكر يخلق من عدم
فالشخص الذي يدعي بأن فكرته هي فكرة من ذاته ومن عقله فهو إنسان مدعي وكاذب
يعني انا أقرأ كتاب لأحد الأدباء فمن الممكن يذكرني بشيء نقيضه ولن تستطيع تذكر هذا النقيض إن غاب ذلك الكتاب أو الشخص
ففي الحياة لا شيء ينبع من لاشيء ونحنا جزء من قصة لا نهاية لها ، نحن كل واحد منا يعيد صياغة جملة الإنسان كما يتهيأ له والإنسان الذي بعده يكملها والإنسان برايي هو جملة ناقصة مفتوحة على المستقبل الذي لا نهاية له

أستاذ حسن هل تعتقد أن الكلمة أصبح تملك مفاعيل قوتها حتى تستطيع ان تغير في هذا الزمن مجتمعاتنا ؟

انا أعتقد أنه عندما تكون الكلمة صادقة تستطيع أن تغير بدليل أن الشعر في جميع دول العالم يعيش حالة من الانحطاط في حين ان محمود درويش الذي يأتي من أرض محتلة ويمثل ثقافة شعب محتل ومهدد ... محمود درويش كان يستطيع أن يملأ ملعب كرة قدم بالمستمعين
فكتبت قبل أيام إحدى الصحف البلجيكية : رحيل آخر شاعر يستطيع أن يملأ ملعب كرة قدم في العالم كله .. في العالم كله
ميزة محمود درويش ببساطة بأنه لم يكذب على نفسه ولم يكذب على قضيته وبسبب صدقه استطاع أن يملأ ملعب كرة قدم
وأنا سبق ان توصلت إلى استنتاج بأنه بالصدق وحده يستطيع ان نحول فحم حياتنا اليومية إلى ألماس

هل لك كتاب محببين إلى قلبك سواء كانوا عرب أو أجانب ؟

إن كنت أريد أن أعدد لك عدد الكتاب لظلت حتى نهار الثلاثاء أعدد في أسمائهم ' يضحك '
يوجد كتاب كثر ولكن في هناك كتب تدخل منها شخص وتخرج منها شخص آخر

هناك سؤال تفصيلي بعض الشيء أستاذ حسن م يوسف .. عندما تكتب ماهي الطريقة التي تحاول فيها إيصال كلمتك للناس هل في بعض الأحيان تسايرهم أو هل تهاجمهم أو اذا كان هناك بعض الاشياء التي لا يرضى عنها الناس تحاول حذفها

انا صراحة بعد ما أنهي كتابة المادة التي بين يدي أقرأها من وجهة نظر شخص آخر فإذا رأيت إحدى الأمور جارحة فأحاول حذفها
وهذه يوجد فيها قطعية فلا أريدها .. أنا لا أحب القطعية لانه لا يوجد فيها شيء نهائي
اذا أتى أحد الأشخاص وقال لأبي قبل 70 سنة غداً سوف يكون هناك جهاز تكبسه تستطيع ان ترى الناس فيه .. هل برايك سوف يصدق
80 سنة فقط ... يعني انا احمل في هذه الحقيبة جهاز يحمل من الكتب والموسوعات والكتب الالكترونية والمعلومات ما لو احتجت أن أقرأه لاحتجت إلى أكثر من خمسمئة سنة ، فبالتالي المستقبل مجهول
باللحظة الراهنة نعيش حالة انفجار المعلومات ... والآن أتصور المواطن قادر ان يتوصل إلى معلومات في يوم واحد لا يستطيع أن يستهلكها في عشرة أعمار
الانترنت منذ خمس سنوات كان محتواها في اليوم الواحد 7،3 مليون صفحة .. والآن لا أحد يعرف كم زادت
الآن المعرفة الموسوعية باتت وهماً لأنه لا أحد يستطيع ان يعرف كل شيء في هذه الحياة

وهنا قاطعته معقباً :
حتى ولو عرف أستاذ المعلومة فيجب أن تكون هذه المعلومة مسخرة لخدمة المجتمع وأن يفيد الناس فيها حتى تصبح معرفة

هل تعرف بأنه لدينا الآن مشكلة جوهرية بين المعلومة والمعرفة
يوجد ناس لديهم معلومات لكن لا يعرفون
المعرفة هي المعلومة وقد وضعت في خدمة هدف وفي خدمة قضية
يعني انت عندما تعرف كيف تركب القنبلة وتستخدمها ضد عدوك تكون قد حولت المعلومات إلى معرفة

مقاطعاً ....

صار استاذ اختلاف كبير ايضاً بين تسمية المثقف وماذا يعني المثقف





الآن اختلفت الأمور كثيراً
يعني أنا كنت مرة في السيارة وسمعت على الراديو شيء اسمه النانوتكنولوجي
فعندما جئت إلى البيت بحثت في الموسوعة في الانكارتا وبحثت في البريتانيكا لم أجد شيئاً
فبحثت بالانترنت فوجدت حوالي نصف مليون بحث عن النانو تكنولوجي .. فنحن ماذا نعرف ؟؟ نحن نعرف فقط أننا لا نعرف
المهم برايي ان تكون فقط مفيداً للآخرين ....
يعني أنا ابني بكون بالغرفة التانية بالبيت عم يتصل بالانترنت مع فتاة بأمريكا يعمل chat معها وهو بعيد عني لا يتكلم معي
يعني نحن نفكر بالانترنت بأنها وسيلة اتصال أصبحت الآن وسيلة انفصال
هي وسيلة اتصال بالبعيد وانفصال عن القريب
هذا التطور غير معروف مستقبله وتأثيره على العالم اصبح كبيراً ...

سأل الأستاذ عماد :
هل تعتقد ان العلم الآن في أزمة أخلاقية ؟

انا مرة كنت بأمريكا فقلت للمرافق الذي معنا من وزارة الخارجية ان يكتب بعض الكلمات في تقريره وكتب ذلك له على ورقة وقلت له ان يكتبها في تقريره ' فقال لي أنا مابكتب تقرير... قمت قلتله مبلا مبلا بتكتب '
انا كتبت أن أمريكا لا تصلح لقيادة المجتمع البشري لان القوي الذي لا يمتلك رادع أخلاقي يضبط تصرفاته لا يشكل خطر على من حوله فقط بل يشكل خطراً على نفسه يعني الممارسات غير الاخلاقية للنظام الامريكي قد انعكست على نفسه

يعني هم بكل بساطة طبعوا عملة بستة أضعاف الرصيد لديهم مقابل الذهب والنظام العالمي الآن على كف عفريت والصين هي التي تمسك النظام المالي في العالم لانها تملك كميات هائلة من الأوراق الخضراء فإذا أفلتت الصين هذه الأوراق لانهار النظام العالي ولكن لاتفعل حتى لا تفقط قيمة الأوراق لديها

يعني انا مرة كنت في حلب فقال لي أحد الأصدقاء أن هناك امور لا يبتكرها إلا حسن م يوسف
فقال لي مع بعض الاصدقاء في السيارة بأنه هناك شيء في السيارة غريب فكروا وعطوني جواب
فلاحظت بأن سائق التكسي كان ضخم وأصلع وكان رأسه يدق بأعلى السيارة فخربه قليلاً .. فأنا رايت ذلك غيري لم يراه
فأنا برأيي ان الكاتب هو الذي يرى الشيء الذي لا تراه أنت
فانا حتى أتلفت في الشارع فيقولون لماذا تتلفت فأقول لهم أتلفت لكي أرى واشوف

ممازحين ... ربما للنظر إلى الفتيات

يرد كاتبنا الكبير
المرأة هي إناء الخلق ولولا المرأة لما كان الرجل والمجتمعات يقاس تقدمها بتقدم المرأة
إلى جانب كل رجل عظيم إمرأة
استاذ حسن مارأيك بالمجتمع السوري بشكل عام ؟
مجتمعنا مختلف من حيث التقاليد والعادات واختلاف الثقافات والمعتقدات الاجتماعية يعني مثلا تذهب إلى الجزيرة ترى المرأة تعمل مع الرجل في الحقل يعني لما تعمل المرأة مع الرجل يكون لها رأي وتشارع وتدافع عن حقها أما اذا كان الرجل في بعض المجتمعات ' حاطط المرأة بالبراد بالبيت ومسكر عليها ' يعني لا حول ولا قوة لها

كيف ترى المجتمع السوري بأي نسبة من الانفتاح ؟

انا أرى المجتمع السوري بشكل عام على الغالب منفتح إلى حد ما ولكن مع الأسف خلال السنوات العشر الماضية بسبب الغلاء وبسبب وجود قوى خارجية تدفع أموال لتسيس المجتمع السوري باتجاه الحجاب ولجعل مجتمعنا مجتمع محافظ
ويوجد ناس تأتي إلى أصحاب المطاعم تدفع لهم أموال من اجل عدم تقديم المشروبات الكحولية وهم يهدفون إلى إحداث تغيير سياسي في البلاد

حضرتك استاذ حسن ليس لديك الوقت الكافي الآن وانت على وشك السفر ونود كثيراً إلقاء المزيد من الأسئلة عليك ولكن أريد أن أسألك في النهاية عن كفربو وعن محاضرتك هنا ؟

نحن كنا آتيين على كفربو في بداية مدخلها ولم نجد شاخصات فيها وكان هناك تقاطعات كثيرة وفوجئنا بوجود مفرقين للطريق والاثنان لا يوجد فيهم شاخصات فاستوقفت سيارة كانت تمر من هناك فيها شابان وسألتهم أين المركز الثقافي فنظرا إلى بعضيهما وقالا إتبعنا وجاءا وأوصلونا إلى المركز الثقافي والمسافة كانت بعيدة فأنا أريد القول بأن تسمحولي بأن أضع يدي على قلبي وأنحني لكل شباب كفربو واحدا واحداً لكي تصل انحناءتي إلى هذين الشابين لانهم بكل بساطة لا يعرفوننا ولكن قاموا بإيصالنا إلى هنا يعني الصدق والطيبة هو عطر الأنسان فهذه الانحناءة تعبيراً عن امتناني لهما

وهذا لا يعبر إلا عن نفسك الطيبة أستاذ حسن م يوسف وشكراً لك على هذه المقابلة الرائعة وموفق بسفرك على اللاذقية .

(0)

التعليقات

kfarbou

أضف تعليق

kfarbou

الاسم

 

 

البريد الالكتروني

 

 

 

 

BoldItalicizedUnderline Align LeftCenteredAlign Right Horizontal Rule Insert HyperlinkInsert EmailInsert Hyperlink 

   
Smile [:)] Big Smile [:D] Cool [8D] Blush [:I]
Tongue [:P] Evil [}:] Wink [;)] Clown [:o)]
Black Eye [B)] Eight Ball [:8] Frown [:(] Shy [8)]
Shocked [:0] Angry [:(!] Dead [xx(] Sleepy [|)]
Kisses [:X] Approve [:^] Disapprove [:V] Question [:?]

 

  

 

 

 

فعاليات كفربو

  الصفحة الرئيسية

  منتديات كفربو

  أخبار كفربو

  صدى البلدة

  تاريخ البلدة

  همسات

  صدى الراحلين

  كنسيات

  الوفيات

  مقالات و أراء

  لقاءات و شخصيات

  صور و ذكريات

  دعاية و اعلان

  خطوبة و زواج

  مولود و معمودية

  برقيات تهنئة و تعازي

  نادي أصدقاء البيئة

  نادي المغتربين

  ثقافة و فنون

  رياضة

  مكتبة الفيديو

  أرشيف

  خدماتنا

  اتصل بنا

   
 
|| || ||
 
  2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع بلدة كفربهم
Powered by ADA4WEB